8. رحالة حول العالم World Travelers

IMG_20140621_081157

تركنا خلفنا ” قوس النصر” العظيم بينما كنا نتوجه إلى  الشانزليزيه. أطبقنا معاطفنا علينا لتدفئنا و تحمينا من البرد. إنه لمن الصعب أن نصدق أننا في فصل الصيف مع هبوب هذا النسيم البارد، أعلم أننا سنشتاق إلى هذا الجو عندما نعود إلى الرياض!

إنها ليست زيارتنا الاولى لباريس لكنني لم ألاحظ هذا الكم الهائل من العباءات من قبل! و التي أصبحت تذكرني بموطننا الجديد في الرياض، و بهدفي بتعلم اللغة العربية.

بينما كنا نتمشى تذكرت عرض خالد علي بأن يعلمني اللغة العربية إذا ذهبت إلى منزله كل صباح من يوم الجمعة، فهو يلتقي عادة بمجموعة من الباكستانيين حاملي الجنسية البريطانية، والذين يعلمهم القراءة و الكتابة بالعربية، لكنني في الحقيقة أريد التركيز أكثر على المحادثة.

شدت أليسون كم قميصي قاطعة حبل أفكاري عن الرياض و كل ما يخص الرياض و أشارت بإصبعها إلى مقهى مشهور بالشوكولاتة الساخنة على الرصيف المقابل و قالت: “هل نستطيع التوقف قليلاً؟ تعب الأولاد من المشي وأنا أحتاج إلى فنجان من الشاي”.

عدت إلى أفكاري مرة أخرى و حاولت الاستمتاع بآخر يوم لنا في مدينة الأضواء. دخلنا إلى المقهى و جلسنا على المقاعد الحديدية الباردة على قارعة الطريق، و بدأ الاولاد يتسابقون إلى أخذ قائمة المشروبات. طلبنا لهم المخبوزات الهلالية الساخنة “ الكرواسون” بالشوكولاته و أيضا شراب الشوكولاتة الساخنة.

و بينما كنت أحتسي قهوتي، تذكرت أول مرة تذوقت بها القهوة العربية، و مذاق الهيل المميز فيها، و فجأة تذكرت مقالة قرأتها بمكان ما، عن موقع للتبادل اللغوي، وأدركت أنني من الممكن ان أجد سعودياً يرغب بتعلم اللغة الإسبانية، وبالمقابل يعلمني العربية!

بعد ذلك، عدنا إلى شقتنا الباريسية الهادئة، كان الأولاد يشغلون وقتهم بالرسم بهدوء في زواية من زوايا غرفة الجلوس، و كانت إليسون منشغلة بقراءة كتاب ما باسترخاء على الأريكة، و كان الصوت الوحيد في الشقة هو صوت حبات المطر المتساقطة على زجاج النوافذ.

تفقدت موقع التبادل اللغوي و الذي أظهر خياراتي مباشرة على الشاشة : منال، أمل، سارة، محمد.. و كان مرفقاً تعريف شخصي موجز لكل منهم بالإضافة الى صورة شخصية. أظهرت واحدة من الصور شاباً تبدو عليه الملامح اللاتينية، ويرتدي وشاحاً ملوناً، ووصف نفسه بأنه شاب سعودي يعمل كمحامي و يستمتع بالسفر حول العالم اكتشاف الثقافات المختلفة، اسمه عبدالله.

و بينما كنت أتصفح خياراتي بالعالم الافتراضي، هبطت طائرة من الطائرات الورقية التي كان يصنعها الأولاد على حاسوبي، والتي على الفور عادت بي إلى أرض الواقع مرة أخرى، نظرت حولي فرأيت غرفة الجلوس قد انقلبت إلى مجسم ورقي مصغر لمطار شارل ديغول، فقد كانت الطائرات الورقية منتشرة بكل مكان في الشقة، على الأرض، على الطاولة، وعلى الأرفف. فكرت بنفسي أن الطائرة كانت دوماً جزء لا يتجزأ من حياة أولادي و يمثل السفر جزءاً من هويتهم. فقد ولد هدسون بمدينة نيويورك، و ولد سالم بالدوحة، كلاهما عاش باسبانيا،و الولايات المتحدة و ماليزيا. عائلة رحالة قدر لها أن تنتظر دوماً نداءات الطائرة بالمطارات. فتصور لي فجأة أن ذلك الشاب السعودي الذي يسافر حول العالم و يحب اكتشاف الثقافات المختلفة هو الأنسب لي. كتبت رسالة موجزة إلى عبدالله أعبر فيها عن رغبتي بالتبادل اللغوي و ما إلى ذلك، و ضغطت زر “إرسال”.

في صباح اليوم التالي، بدا مطار شارل ديغول الحقيقي مزدحماً كمجسمه المصغر في بيتنا بالأمس!

انتهت العطلة الصيفية. ركبنا الطائرة و كانت مقاعدنا مطلة على النافذة، فإليسون تصر دائماً على الجلوس بجانب النافذة، فهي تحب أن تنظر خارجاً لتشعر بالسعادة و الإرتياح، جلس بجانبها سالم، و الذي مازال متعلقا بأمه كثيراً، وجلست أنا بجانب هدسون خلفهم تماماً. وضعت حقائب اليد بالمقصورة العليا لمقاعدنا. جلست على مقعدي، ربطت حزام الأمان، و استرخيت لأول مرة في هذا اليوم.

كانت الطائرة ممتلئة، و كان الممر أشبه بنهر جاري من المسافرين الباحثين عن مقاعدهم، جلس زوج سعودي شاب  و زوجته بجانبنا على اليمين، كانو هادئين للغاية، تبدو على هيئة الزوج الجدية. وكان يرمقنا بنظراته كل حين وأخرى، لربما كان يتسائل لماذا نتحدث خليط من اللغة الإسبانية و الإنجليزية.

بعد ذلك، عندما اقتربنا من الرياض طلب مني أن ألتقط صورة للمنظر من النافذة بما أنني أجلس بجانبها، كان يبدو جدياً جداً لدرجة أنني أحسست أنه لن يرحب بأي محادثة أو دردشة عادية، كنت سأرحب بالدردشة لو كان يبدو أقل جدية، لكنه انتهى بكونه واحد من مئات الاشخاص الذين نحادثهم  بشكل عابر و لا نتواصل معهم في حياتنا مرة أخرى.

رحبت الرياض بعودتنا بجوها الدافئ، والتي زادت بشعوري بأنني اليوم بوطني مرة أخرى، استلمت إشعارات الرسائل المختلفة على هاتفي، و ظهر مربع أحمر اللون على الشاشة يخبرني باستلام رسالة، فتحتها لأجد أن عبدالله، الرحالة السعودي ذو الوشاح الملون، وافق على طلبي.

Translated by: Hind AlEssa

ترجمة: هند العيسى

We leave the majestic Arc de Triomphe behind as we walk down Champs Elysees while zipping up our jackets. It is hard to believe that it is summer time. We will miss this cool weather when we go back to Riyadh. Not our first time in Paris, but I hadn’t noticed so many abayas before. The sight of them reminds me of our new home in Riyadh, and my goal: to learn Arabic.

Khalid has offered to teach me Arabic if I go to his house on Friday mornings. He usually meets with a group of British Pakistani guys to teach them how to read, but the truth is I want to focus on speaking more than reading and writing. Allison tugs at my sleeve, interrupting my thoughts about Riyadh, and points to a sidewalk cafe with hot chocolate. “Can we? The boys are tired of walking and I need a hot tea.” It’s our last day in the City of Lights. We sit down on the cold metal chairs in the street as the boys fight over the menu. We order them two chocolate croissants and two hot chocolates. As I sip my coffee, I remember my first taste of Arabic coffee, its unique cardamom flavor. Suddenly I recall an article on language learning that I read somewhere about a website for language exchanges. I realize that I could try to find a Saudi who wants to learn Spanish and teach me Arabic at the same time.

Later, back at our quiet Parisian flat, the kids are playing quietly with paper and crayons in the corner of the room, and Allison is reading on the sofa. The only other sound is the rain against the window panes. I check out the language exchange website, which is straightforward. My options appear on the screen: Manal, Amal, Sara, Mohamad… There is a brief personal introductory paragraph for each of them and a thumb-sized picture. One of the photos shows a guy wearing a colorful scarf that looks like it is from some Latin American country. He describes himself as a Saudi Arabian lawyer who enjoys traveling and exploring new cultures. His name is Abdullah.

As I browse my options in the virtual world, one of the paper planes that the kids are making lands on my laptop and brings my attention back to my immediate reality. The living room has turned into a miniature Charles DeGaulle airport. Paper planes all over the floor, the table, the shelves. Perhaps those planes represent an important part of the kids’ identity. Hudson was born in New York. Salem was born in Doha. They both have lived in Spain, the U.S., and Malaysia. A global nomad family destined to wait for boarding calls on a regular basis. It seems like a Saudi traveler who enjoys exploring new cultures would be a good fit. I write a brief message to Abdullah and press “send.”

The following morning, the actual Chales DeGaulle airport is as busy as its replica. Summer vacation is over. We have window seats. Allison always insists on sitting by the window. Being able to look out makes her feel more at ease. She sits with Salem, who is still very attached to her, and I sit with Hudson right behind them. I place the carry on bags in the overhead compartment, sit down, buckle up, and relax for the first time all day. The plane is full. The aisle is a constant flux of passengers trying to find their seats. A young Saudi couple sits right next to us, on the other side of the aisle. They are quiet. He looks serious. Every once in a while he glances at us, perhaps trying to figure out why we speak a mix of Spanish and English. Much later, as we are approaching Riyadh, he asks me if I can take a picture of the landscape for him since I have the window seat. He looks so serious that I think we would not welcome a casual conversation. I would have liked to chat, but he ends up being one of the many people we randomly come in contact with and never see again in our lives.

The warm environment of Riyadh welcomes us back and with it arises the feeling of being at home. Upon landing, a little red box on my phone screen warns me that I have a new message. Abdullah, the Saudi traveler with the colorful scarf, has responded to my request.

الإعلانات

نُشرت بواسطة

diegoencantado

Hola. My name is Diego and I currently live and work in Riyadh, Saudi Arabia. "Encantado" means two things: 1. Pleased to meet you. 2. Delighted, happy, fascinated. I am Diego "encantado" because I am always pleased to meet Saudis, and I am fascinated by this country. I hope you enjoy reading about the adventures of a Spaniard in Saudi Arabia.

18 رأي حول “8. رحالة حول العالم World Travelers”

  1. Saudies ppl are very kind
    But most of them feeling seriosly
    with strangers
    I think Abdullah gives u the best picture of us 🙂
    No need to be worry u have the best guy
    P.S u have to visit jeddah u will love it seems like Spain 😉 the down town “Albalad” we called Also don’t forget to try Albaik most delicious Saudian fast food Broast xD my name is Shuroog which mean sun rise or salida del sol ;D

    إعجاب

  2. التنبيهات: Chapters | diegoencantado
  3. التنبيهات: Chapters – diegoencantado

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s